الجمعة، 8 أبريل، 2011

السلفية فى الميزان -1- الخروج على الحاكم

بسم الله الرحمن الرحيم

ما معنى الخروج؟؟؟
الخروج المذموم عند أهل المنهج السلفى هو الخروج بالسلاح حيث يتقاتل الطرفان ويحمل كل منهما السلاح فى وجه الآخر

من هو الحاكم؟؟؟
الحاكم ينقسم إلى ثلاثة أقسام
الأول: الحاكم المؤمن العادل وهو الذى يحكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ويتقى الله فى شعبه وهذا طاعته واجبة

الثانى:الحاكم المسلم الجائر وهو الذى مصدره الوحيد فى التشريع هو الاسلام ولكنه لا يلتزم بتطبيق هذا التشريع أحيانا لظلم أو فسوق فى نفسه وهذا يجب مناصحته فى السر أو فى العلن

الثالث: الحاكم المستبدل لشرع الله فمصدر التشريع عنده هو القوانين الوضعية وليست القوانين الالهية فيحكم دولته بقوانين ملزمة بخلاف شرع الله وهذا الفعل من أفعال الكفر الناقل عن الملة

كيف كان الوضع فى مصر؟؟
كان حاكمنا من المستبدلين لشرع الله

هل هو كافر إذا ؟؟؟
لا نقول أن فلانا كافر إلا إذا أقيمت عليه الحجة باستيفاء الشروط وانتفاء الموانع وهى

الشروط: العلم ; البلوغ ; العقل ; القصد ; التذكر; الاختيار وعدم التأويل
موانع التكفير : الجهل الناشئ عن عدم البلاغ ; الصغر ; الجنون ; الخطأ ; النسيان ; الإكراه والتأويل

وكيف يتم ذلك؟؟؟
يقوم مجلس قضائى أو هيئة علماء كالأزهر مثلا بإقامة الحجة على هذا الحاكم فيكون بعدها كافرا أو لا تقع عليه شروط التكفير ويظل مسلما ويعود عن فعلة الكفر هذه ونطيعه أو نناصحه

وإذا أقيمت عليه الحجة وتبين عناده ماذا كنا سنفعل؟؟؟
إقامة الحجة عليه تعطينا الحق فى الخروج عليه ولو بالسلاح ولكن بشرط وحييييييد وهو :
وجود القدرة المانعة من حدوث الهرج العام واستحار القتل بالناس وانتهاك الأعراض وضياع الأموال بصورة ظاهرة

إذا ما المعوقات التى تحول دون إقصاء هذا الحاكم بالتقاتل "الخروج عليه"؟؟؟
1- عدم إقامة الحجة عليه وهذا لم يحدث ولم يكن ليحدث
2- عدم وجود القدرة على الإطاحة به دون ضياع للبلاد

إذا كيف كان يرى السلفيون المخرج من هذا الأمر لو لم تقم هذه الثورة مع وجود هذه المعوقات؟؟
المخرج عند السلفيين ينقسم إلى شقين
الأول: من عند الله وهذا لا يأتى إلا لعباد الله المخلصين حيث قال الله تعالى : ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون * إن فى هذا لبلاغا لقوم عابدين...... وقال تعالى : ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون ..... فانطلق السلفيون يدعون الناس إلى أن يكونوا عبّادا مخلصين لرب العالمين

الشق الثانى : يأتى من عند البشر أنفسهم وذلك عندما يأخذون بالأسباب ومنها تعلم العلم الشرعى ومعرفة هذه الأحكام فانطلق السلفيون يعلّمون الناس عقائدهم ويبصّرونهم بحقيقة الأمر فيكون التغيير حينها مطلبا شعبيا لاسقاط النظام" الذى ظلم واستبدل" من أجل إقامة نظام يحكم بشرع الله " يعدل ولا يستبدل"
حتى إذا اجتمع للناس العلم بما يجب فعله مع التأييد من الله " الذى لا يكون إلا بحسن التعبد لله"  كان التغيير ممكنا وإن سالت دماء من أجله فهم شهداء عند الله حيث سيقتلون حينها لتكون كلمة الله هى العليا


وما الذى حدث فى مصر؟؟
فيما يخص الوسيلة: الذى حدث لم يكن تقاتلا ولا خروجا بالسلاح وبالتالى لا بأس منه على الإطلاق من الناحية الشرعية لأنه ليس خروجا على الحاكم
فيما يخص الغاية: الذى حدث فى مصر كان لاسقاط نظام ظالم من أجل إقامة نظام عادل وهذا أمر معتبر شرعا ولكنها غاية أقل من طموح السلفيين

ما الذى يتمناه السلفيون؟؟
فيما يخص الغاية: يرى السلفيون وجوب إسقاط النظام المستبدل لشرع الله وإن كان عادلا لإقامة نظام يحكم بشرع الله "وشرع الله حتما سيأتى بالعدل"...فشرع الله هو الغاية من السياسة
فيما يخص الوسيلة: كل الوسائل ممكنة مادامت هذه الوسائل لا تؤدى إلى مفسدة أكبر..

ما موقف السلفية من النظام القادم؟؟
سيستمر السلفيون فى الدعوة إلى الله لتعليم الناس عقائدهم وليعبد الناس ربهم حق العبادة حتى تزول المعوقات السابق ذكرها ثم يفرضون الشريعة على نظام الحكم"استجابة للمطلب الشعبى بذلك" أو يسقطون النظام وإن ملأ الأرض عدلا ورخاء مادام لا يحكم بشرع الله 

هل تتصور أن يثور الناس على نظام أحسوا معه بالرخاء والعدل؟؟
نعم سيثورون لأن الناس سيكونون سلفيين فى الحقيقة وسيكون هذا معتقدهم 

أعتقد أنه من الممكن الآن أن ندرك السر وراء عدم اهتمام السلفيين بالسياسة أو بالتمثيل فى البرلمان أو حتى بالثورة .... إن كل ما يحتاجون إليه من النظام القادم هو أن يترك لهم المجال ليعملوا من أجل مشروعهم"الذى يهدف فى النهاية لاسقاط هذا النظام "  وألا يضيّق عليهم فى ذلك 
الآن يمكن أن ندرك أيضا أن التربية الفكرية هى منهج السلفيين فى التغيير والتمكين وليس العنف
الآن أيضا يمكنك أن تقارن دورك بدور أناس تحملوا مسئولية تعليم الناس هذا الكلام وتحملوا من أجله الاعتقال وما هو أشد من ذلك ولم يطلبوا فى النهاية منصبا أو مقعدا برلمانيا
وكذلك يمكننى أن أسأل نفسى وإياك كيف كنت أعتقد أن الإسلام منهج حياة ينظم لنا أمور المأكل والملبس وآداب الخلاء ولم أبحث يوما فى هذا المنهج عن نظام الحكم وكيف يكون التصرف مع الحاكم الظالم .... لقد كنت مقصرا بالتأكيد

السؤال الأخير: هل إذا رُفع التضييق عن السلفيين سينتشر معتقد المنهج السلفى أم سيتلاشى ؟؟؟؟
سينتشر إذا كان فيه الحق وسيتلاشى إن كان خلاف ذلك 
وأرجو أن يعمل كل منا على نشر هذا المنهج أو القضاء عليه بعد تكوين فكرة صحيحة عنه بالاطلاع على أدبيات هذا المنهج والسماع من أهله

هناك 12 تعليقًا:

TIMMY !! يقول...

السلام عليكم
كيف أحوالك يا دوك ؟؟ :)
على فكرة انا كنت بأخذ على السلفيين عدم مشاركتهم في الحياة السياسية زي الإخوان في أيام النظام السابق , لأني كنت شايف إن ده أول الطريق لإقامة دولة إسلامية ,
لكن بالصدفة كنت حاضر درس لأحدهم و وضح النقطة دي ,
قال إن الهدف عند السلفيين هو تعبيد الناس و إقامة الدولة الإسلامية هي وسيلة لتعبيد الناس ,
إذا فإقامة دولة إسلامية هي وسيلة و ليست غاية ,
لذا فإذا كانت محاولة إقامة دولة إسلامية بالدخول في مجالس شعب مزورة و غيرها تبعد الناس عن الغاية و هي العبادة , إذاً يتم التخلي عن الوسيلة للإبقاء على الغاية و مراعاة المصلحة في إبقاء باب الغاية مواربا و إن كان في ذلك رفض الوسيلة السابقة

مش عارف إن كان كلامي مفهوم و لا أنا بلخبط في الكتابة :)

ربنا يهيأ لمصر الخير إن شاء الله

واحد من الناس يقول...

السلام عليكم
وحشتنا زياراتكم :)



استأذنك تحط رابط التدوينة دي عندي , لاني مبعرفش اعمل روابط

مصر يقول...

أول مرة أزور مدونتك القيمة .. تهنئتي لك على المجهود المبذول والرائع..
اخبار مصر
ثورة 25 يناير

بنجاواتى يقول...

timmy

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

انا الحمد لله فى نعمة

كلامك مفهوم وواضح يا باشمهندس ما شاء الله

اللى انا فهمته هو ان المنهج السلفى عايز الناس توصل للغاية الأصلية وهى العبادة وتحقيق مقاصد الشريعة
ومن وسائل هذه الغاية اقامة دولة اسلامية
ومن وسائل اقامة الدولة الاسلامية حاجتين:
الاولى ... نشر العلم وتعبيد الناس لربهم وتجهيزهم للحكم الاسلامى ودى مفيهاش مخالفة
الثانية... السياسة اللى كانت بتتطلب تنازلات تتعارض مع الغاية الكبرى وهى التعبيد فكانوا بيجتنبوها

صح كده ولا ايه؟؟؟؟


مش عارف إن كان كلامي مفهوم و لا أنا بلخبط في الكتابة :))))

بنجاواتى يقول...

واحد من الناس

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

انا عارف انى مقصر بس انت اكرم منى :))

مش عارف موضوع الرابط ده كده تمام ولا ايه؟

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

أولا: جزاك الله خيرا على المجهود الواضح.

ثانيا: أرى أخي بنجاواتي أنه من الضرورة بمكان توضيح تيارات السلف المختلفة، لأن لها آراء (خاصة بعد الثورة) تتباين (إلى حد التناقض تماما)، وهم من متابعتي القديمة الحديثة لهم يصلون على أوضح التصنيفات إلى 3 اتجاهات "ويمكن الرجوع في ذلك لكلام أحد مشاهيرهم: الشيخ محمد حسان".
لذا لزم التنويه.

ثالثا: ما زلت أرى أن السلف إجمالا متأخرين في الباع السياسي عن الإخوان بدرجة كبيرة، وعليهم إذا أرادوا تناول السياسة الآن الاستفادة من إخوانهم الذين سبقوهم إلى.... السياسة.

تحياتي على بوستك القيم أخي الكريم.

بنجاواتى يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله استاذ ماجد

جزاك الله خيرا يا استاذنا على تذكيرى بالتقسيم

انا بس مش عارف الشيخ حسان كان قسمهم ازاى بس اعتقد انهم كانوا
1- شايفينه خروج على الحاكم ودول كان عندهم خلل فى فهم الواقع وتنزيل النصوص على الواقع

2- من اعتزلوا الامر لانهم شايفينه فتنة ودول موقفهم الى حد كبير مقبول

3- القسم الثالث اعتقد كانوا بيباركوا الثورة وان لم يشاركوا فيها

اعتقد ان القسم الثانى والثالث اختلفوا فى التعامل مع الازمة ولكن فهمهم للواقع فى قضية الخروج على الحاكم كان نفس الفهم والله اعلم

وعموما المواقف دى ربنا يكرم واعرف اتكلم عنها

بالنسبة للمشاركة السياسية فانا اتفق مع حضرتك تماما انهم قليلوا الخبرة بشكل بشع وهذا قد يضر بهم والله المستعان بس اللى مزعلنى شوية ان الاخوان مش واقفين جمبهم اوى وبيعاملوهم بجفاء شوية :)

زيارة حضرتك بتنورنى وتسعدنى دائما

تحياتى

بنجاواتى يقول...

اه نسيت اقول حاجة يا استاذ ماجد

انهم لسه خام اوى فى السياسة واعتقد انهم مش هيجتهدوا اوى انهم يبقوا اشطر من كده لانهم مش شايفين السياسة هى الخط الرئيسى للوصول الى هدفهم وبالتالى هيجتهدوا فى اللى بيعرفوا يعملوه وشايفينه هو الوسيلة والهدف من غير تنازلات السياسة كما يعتقدون

تحياتى

البوم تامر حسنى 2011 يقول...

عادي بردو اي كلام

mohamed ghalia يقول...

ياااااااااااااه وحشتنى المدونة دى
فيييييييينك من زمان

Uouo Uo يقول...


thx

كشف تسربات المياة
غسيل خزانات
شركة نظافة عامة

سعودي اوتو يقول...

thank you

مدير موقع سعودي اوتو