الأحد، 20 فبراير، 2011

مضادة المضادة

بسم الله الرحمن الرحيم

لا اعتقد اني اضيف كثيرا الى من كتبوا . اذا لماذا أكتب ؟ حتى يعرف من يكمل الطريق انه ليس وحده .
كان هذا سببا وجيها ذكره صاحب مدونة "لا إله إلا الله"-جزاه الله خيرا- لنتشارك الأفكار جميعا فى الحفاظ على الثورة

ده لينك البوست من مدونة (مش عارفة بس نفسى أعرف) وعرضها الرائع للقضية جزاها الله خيرا ولا حرمنا الله من اطلالتها  اتفضل هنا  
وده لينك البوست من مدونة (لا إله إلا الله) حفظ الله صاحبها ووفقه لما فيه الخير

لو جاز لى أن أضيف شيئا مما أراه خطوات عملية للحفاظ على الثورة فيمكن القول بأن:

أولا: هذه الثورة ليست فى حد ذاتها انتصارا أو تغييرا بقدر ما هى سنة الله فى الكون الذى توعّد الظالمين بالعقاب فى الدنيا قبل الآخرة فرأينا آياته فى قصم الظالمين فلنتحرك جميعا لنحافظ على هذه المنحة الالهية ولنعمل ولا تفتر همتنا ولنتغير الى الأفضل

ثانيا: لا ننسى حالة الاحباط والغضب التى تملكتنا بعد خطاب المخلوع يوم الخميس وكيف أن الله بدّل هذا الحال إلى فرج ونصر يوم الجمعة كما ألف القلوب من قبل ذلك فلا ينقطع رجاؤنا بالله ولا نملّ الدعاء أن يعيد الله علينا المنن واحدة تلو الاخرى وأن يهلك الظالمين ويتم لنا النصر

ونسال الله أن يستعملنا ولا يستبدلنا وأن يرزقنا حسن الظن به ودوام الرجاء اليه