الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

شكرا يا هند

بسم الله الرحمن الرحيم
اللى أنا عايز أقوله إن كل إنسان بيحب بطريقتين
حب العاطفة وده غريزة ربنا بيخلقها فينا وحب الاعتقاد وده بنتعلمه
ولأنى ولله الحمد مسلم وموحد فأنا اتعلمت إن مكّة هى أحب البلاد إلى الله وإلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وبالتالى فهى أحب البلاد إلى نفسى
أما عن حب الغريزة فربنا خلقنى-وكلنا أعتقد- بأحب البلد والمكان اللى اتربيت ونشأت فيه وله فى قلبى مكانة وحنين خاص
ولكنننننننننننننننننن
تعلمت ايضا أن حب الاعتقاد لا يتغير لأنها عقيدة
أما المشاعر فهى تتقلب وحب الفطرة له قانون يحكم تغيره وهو أن النفوس مجبولة على حب من أحسن إليها وبغض من أساء اليها
وبالتالى الحب الفطرى قد يتغير وينتقل من محل إلى آخر وذلك تبعا للإساءة والإحسان...ولأننا والحمد لله فى الهند شايفين مظاهر الإحسان عمالة ترفّ علينا لحد ما غرّقتنا فاحنا كهنود بنحب الهند موت موت موت
لذلك قررنا نحن بنجا ابن أبى بنجا
أن نتعامل بمنطق القرآن فى قول الله سبحانه وتقدس "إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ قَالُواْ كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالْوَاْ أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِيرًا "
وكذلك منطق السنة فى قول الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم- فى قصة قاتل المائة نفس "انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناساً يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم"
ولأن صلاح الآخرة لا يكون إلا بالعمل الصالح فى الدنيا-بعد رحمة الله- فالفرار من مكان تضيع فيه دنياك –وآخرتك- أولى لأن الله لن يعذرك ولأن التعرض للفتن لن يرفعك عند الله درجات
كفانا شعارات جوفاء
وشكرا يا هند....

هناك 5 تعليقات:

Lady E يقول...

الكلام ده بجد ؟

النص الأولاني حلو لكن هي الهند هي اللي بتسيء ولا أولادها هما اللي بيسيئوا لبعض؟! ولما كلنا نسيب هند مين هيمسح دموعها ومين هيقولها متزعليش احنا معاكي وبكرة هيبقى أحسن

انا مع اننا نسيب الهند فترة ونرجعلها أحسن حالا مش نهاجر للأبد

وأعرف نماذج كتير معندهومش كوسة ونجحوا من غير ما يسيبوها على طول
وعلى فكرة انك تحب بلدك مش شعارات كفاية انك عايش فيها ومعاك جنسيتها

بنجاواتى يقول...

ليدى انا قريت البوست بتاعك وانا بكتب ده وحسيت ان فى تنوع فى الافكار ما شاء الله

بالنسبة لكلامى فهو بجد تماما

طبعا اللى بيسيئوا للهند هما اولادها ولذلك فمن حق كل واحد يشوف مكان اهله لا يسيئون اليه عشان يلاقى اسباب النجاح والنجاة

بالنسبة لاننا نسيبها ونرجع لها فانتى عندك حق ولو انى شايف اننا لو سيبناها وما رجعنالهاش برضه مش مشكلة لاننا اكيد بنأدى دورنا ورسالتنا فى مكان اخر يسكنه الانسان

اكيد طبعا فى ناس نجحوا من غير كوسة لكن فى ناس برضه الكوسة قضت عليهم تماما يبقى ليه نسيب نفسنا للظروف؟؟؟

فكرة انى عايش فيها دى مش ميزة لانى ممكن اعيش فى اماكن غيرها احسن حالا منها والجنسية دى طبعا بقت عيب مش ميزة اكيد

تحياتى يا ليدى

Lady E يقول...

تصدق زعلت أوي من الحالة اللي بتكتب بيها انا عارفة انك قرات البوست اللي انا كاتباه وانا بكتب اللي بحس بيه مش شعارات يعني لما الناس هنا يقولولي احنا درسنا في مصر أو سافرنا مصر وبنحبها جدا ويبقوا فرحانين وفخورين بيها يبقى احنا اللي هي بلدنا نتبرى منها !

كل اللي شوفتهم بيسيئوا لبلدهم علشان مصالح فردية مش أكتر ولما بيروحوا بلاد تانيه برضه بيسيئوا ليها ومهما تروح لأي مكان فمش هتقدر تمحي بلدك والا يبقى مفيش عندك هوية زي اللي بيسافروا وبينكروا بلادهم اللي مبيفتكروش ليها ولا يوم حلو

عيب من زاوية وميزة من زاوية تانيه لأننا من غير ما نكون مصريين مش هيبقى لنا هوية لا في عمرنا اللي راح ولا ف عمرنا اللي جاي ان شاء الله

دمت بخير وربنا يسعد قلبك

بنجاواتى يقول...

ليدى انا زعلت على زعلك والله

لكن عموما انا مش قصدى ان ده يكون اتجاه عام او فكرة جماعية ولكن اللى شايف نفسه بيحب بلده ومرتبط بيها يبقى بلده اولى بيه واللى مش شايف كده يبقى يشوف فرصة فى مكان تانى وهكذا
يعنى الامور تبقى فيها سهولة وحرية اكتر وكل واحد يختار لنفسه البيئة اللى ممكن يبدع فيها اكتر واكيد هيكون فى ناس مرتبطين اكتر باوطانهم وكذلك فى ناس هيلاقوا فرصهم فى اوطاننا وبالتالى مفيش مكان هيسيبه اهله كلهم مثلا وهكذا

دمتى بكل خير
تحياتى

واحد من الناس يقول...

الدكتور المحترم بنجاواتي
اول مرة ادخل مدونتك وفيه تطابق اراء الى حد كبير في الموضوع ده على الاقل , باختصار اخي الكريم الانسان مجبول على حب من اكرمه وكره من اساء اليه وكل شخص بيتكلم على الجزء اللي شافه لكن كتير م اللي بيحبو هند بيتكلموا عن لوحة في خيالهم مش ع الواقع اللي احنا عايشينه احنا وهما وكارهينه احنا وهمه .